قسنطينة 2015: افتتاح ندوة دولية اليوم حول دور العلماء في الحفاظ على اللغة العربية

تفتتح اليوم الأربعاء بقسنطينة ندوة دولية حول دور جمعية العلماء المسلمين الجزائريين في الحفاظ على اللغة العربية و أثره في الهوية اللغوية الجزائرية.

و أوضح الأمين العام للمجلس الأعلى للغة العربية علي طالب جيلالي، خلال ندوة صحفية، بأنه سيتم خلال هذا اللقاء استعراض "الدور الريادي للجمعية في حماية و نشر اللغة العربية خلال الحقبة الاستعمارية و الإرث الكبير الذي خلفه العلماء الذين سجلوا حضورهم في التاريخ و في الأذهان".

وحسب ما أردفه ذات المتدخل فانه سيتم تقديم على مدار يومين أكثر من 20 مداخلة مشيرا إلى أن جامعتي المغرب و لبنان ستثريان المناقشات التي تتناول كفاح الإمام المصلح عبد الحميد بن باديس و تلاميذه ضد "السياسة الاستيعابية للدولة الفرنسية".

 و بعد أن ذكر بجهود جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أوضح جيلالي بأنه سيتم في إطار هذا اللقاء تنظيم ورشة تتعلق بأعمال محمد البشير الإبراهيمي و كفاحه ضد محاولات محو هوية الجزائريين. 

كما ذكر بأن علماء الجمعية كانوا "حاملين لمشروع نهضة أمة" مؤكدا بأن اختيار موضوع هذه الندوة الدولية نابع من الرغبة في "بعث مشروع ابن باديس و تلاميذه" و المتعلق بترقية اللغة العربية و الحفاظ عليها.

 و ستتناول هذه الندوة المنظمة من طرف دائرة المؤتمرات و الملتقيات لمحافظة

تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية" و المزمعة بدار الثقافة مالك حداد 5 محاور من بينها وضعية اللغة العربية قبل تأسيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و حجم البعد اللغوي في أعمال هذه الحركة التاريخية و أعمال علماء الجمعية في البرامج التربوية و الدراسات الأكاديمية حسب ما خلص إليه ذات المتحدث.

المصدر: وأج