عرض مسرحية "نزهة في الجحيم" في افتتاح أيام مسرح الجنوب

 

 انطلقت سهرة أمس الجمعة الأيام المسرحية للجنوب في طبعتها السابعة بالمسرح الوطني عز الدين مجوبي أين ستتواصل فعاليات هذا العرس الثقافي القادم من أعماق الصحراء الجزائرية ليحكي ويحاكي قصة الرمال الذهبية وما تحمله من إبداع لدى عشاق الفن الرابع الذين حزموا أمتعتهم وتكبدوا عناء السفر الطويل ليقدموا أفضل ما لديهم من عروض مسرحية الى غاية الـ20من الشهر الجاري. كانت السهرة الاولى ناجحة بنجاح العرض الأول القادم من مدينة تمنراست حيث تم تقديم مسرحية "نزهة في الجحيم" لمخرجها عزوز عبد القادر، أين تفاعل الحضور مع العرض المميز الذي أبدع في تقديمه الشباب الأربعة.

وتسلط المسرحية الضوء على الواقع العربي الأليم أين يجسد المخرج في احد مشاهدها صورة الاحتقار والذل والظلم والطغيان حين يسكت الإنسان عن الحق ويأبى الوقوف في وجه الطغيان هناك أين يتحول في صورة كلب ناطق همه الوحيد هو إشباع بطنه الجائعة التي تأبى السكوت والاستسلام للجوع.

في جو من الشجار النفسي بين تراجيديا ساخرة ودراما اجتماعية يظهر العمل المسرحي للمشاهد حقارة السكوت عن الحق ونتائج الرضوخ أمام الباطل، أين يصبح المجتمع مهانا مذلولا لا يقوى على سد رمقه اليومي. وسط سينوغرافيا بسيطة توحي بالعيش البسيط انتقل المخرج بالعيان إلى عديد الأماكن حيث أظهر سلسلة من الصراعات النفسية المصحوبة للألم تارة والرغبة في الانتقام تارة وحتى الهروب من الواقع باللجوء إلى النوم طورا آخر. أداء الممثلين الشباب أيضا كان موفقا حيث تجسدت الأدوار الأربعة في الشخصيات المؤدية أين أظهر كل واحد منهم حبه لعمله، فكانت الشخصيتان المعبرتان عن الصراع النفسي الذي يحدث داخل الإنسان هما المحرك الأساسي للممثل الذي أدى دور المتصارع مع حاله وهو نفس الدور الذي ينوب عن واقع العالم العربي ككل، حسب ما تشير اليه أبعاد المسرحية.

و تحمل المسرحية رسالة مشفرة تتضح في آخرها لتقول للعالم العربي ككل يكفي ما حدث لك إلى اليوم.

المصدر: نوافذ ثقافية- نجيبة صيودة