المرأة مثل العشب الناعم ينحني أمام النسيم و لكنه لا ينكسر للعاصفة

بقلم: الفنانة دنيا الجزائرية

اليوم الدولي للمرأة أو اليوم العالمي للمرأة،هو أحتفال يحدث في اليوم الثامن من شهر مارس من كل عام وهو تكون ركيزة الاحتفالات للدلالة علي الاحترام العام و تقدير و حب المرأة،لتتويج إنجازاتها الاقتصادية ، السياسية، الاجتماعية و الثقافية المرأة نصف المجتمع و لها دور كبير في كافة مجالات الحياة.

في هذا اليوم  ينتابك شعور أنك تريد ان تشرع نافذتك لشعاع شمس دافئة ، للالحان عصفورة الشجن .كأن اليوم هو لهفتناو لوعتنا و حرقتنا و شوقنا للتغيير للإنصاف للتعبير عن أوصاف جميلة كتبها التاريخ أو لم يكتبها ...حكايا على كل إمرأة رسمت  بريشة أنغمست في جوارحها،كلمات أو قالتها رقيقة ،قوية،ثابتة،صامدة عند شجر الزيتون أو في سرها .فالمرأة تجدد الامل هي الولادة الامر الجلل.ا يقول الشاعر محمود درويش..صديقان نحن فسيري بقربي كفا بكف.

كما  يقول أيضا نجيب محفوظ

المرأة أهم رابطة تربطنا بالحياة

هذا القلب النابض فينا و معنا و حوالينا الارض الحنون الارض الام،التي تجمعنا

الارض في كل زمان و مكان .

حب كحب  إمرأة لا متناهي الي حدود السماء..

لي من هوى شعبي و من حب الكفاح و من صمودي عزم شديد كل عام و انتن رائعات و كل عام و الرجال أيضا بألف خير بوجود النساء في حياتهم

حبيبات،أمهات،أخوات،و صديقات داعمات في مسيرة الحياة

النساء هواء و ماء لا تهجروهن و لا تضروبوهن هن الحمام و هن حبيباتنا و السلام عليكم و عليهن ألف سلام..