صلاح الدين فاضل يوجه تشكراته لوزير الثقافة مثنيا بما قام به من اجل شقيقه

عبر الاخ الاكبر للملحن القدير نوبلي فاضل وهو صلاح الدين فاضل ، في تصريح نشره على صفحته في الفايس بوك عقب التكريم الذي حظي به شقيقه خلال فعالية الفيلم المتوج المقامة حاليا بمدينة قسنطينة،  عن ارتياحه بالمهمة التي خاضها من اجل اعادة الاعتبار لشقيقه وعن سعادته وهو يرى اخوه يكرم تكريم العظماء.

وقال صلاح الدين فاضل فيما نشره "نهاية القصة. قصة طالت لمدة ثلاثة سنوات. دخلتُ هذا الميدان الشائك. ميدان لا يرحم. هو ميدان الفن. التقيت مع فنانين من بلادي و من بلدان عربية. و كنت كالسمكة خارج الماء" مضيفا"انا المهندس المتخرج من جامعة أمريكية عريقة بولاية نيويورك و متحصل على شهادتين بها البكالوريوس و الماسترز و مدير شركة خاصة و رئيس مجلس رجال الاعمال بأرقى مدينة على سطح الارض و رب عائلة و اخ لأكبر موسيقي عرفته الجزائر المعاصرة. "

واعترف الاخ الاكبر للملحن نوبلي فاضل بما اكتسبه من تجربة في ميدان الفن خلال الثلاث سنوات قائلا"أصبحتُ فناناً و موزعاً موسيقياً و ملحناً و شاعراً من اجل عيون أخي التقيت مع فنانين و لارقى و مع اخرون اهبط من الحظيظ كل هذا من اجلك يا اخي" كاشفا ان المعركة لم تكن سهلة ومثنيا بخصال ونبل وزير الثقافة  "كانت معركة حامية الوطيس و اخيراً كسبناها بإعانة من الله و من رجل إنسان مثقف شاعر و وزيراً للثقافة في بلادي الجزائر. انه عزالدين ميهوبي. يا له من رجل. يا له من إنسان و يا له من مثقف. انه فخر الحكومة. اي حكومة في العالم ستفتخر برجل مثل هذا في وسطها. الله ينصرك يا عزالدين كما نصرت اخي"

واختتم صلاح الدين فاضل كلامه بتوجيه الشكر للوزير"شكراً من قلبنا لقد نجحت في إشعاع صورة رائعة عن حكومتك. و عن بلدك اما الأجانب الذين حضروا الحفل و قالوا عنك أشياء لم اسمعها من قبل عن بلدي. انك مستقبل الجزائر. الله يرحم والديك"

المصدر: نوافذ ثقافية-رياض وطار