وهران: ملتقى الشعراء الشباب بالسانيا يسدل ستاره في اجواء راقية

 

شهد ملتقى الشعراء الشباب، الذي اختتم اليوم و نظمه المركز الثقافي الشهيد "غراس بوعزة" ببلدية السانيا ، بالتنسيق مع كل من مديرية الشباب و الرياضة بالتعاون مع ديوان مؤسسات و بيوت الشباب ، إقبالا كبيرا  من قبل الشعراء الذين جعلوا من هذا اللقاء  جلسة شعرية زينتها القعدة البدوية و صواني الشاي  و الخيمة  العربية المنصوبة جمالية ، سافرت بالحضور المشارك إلى عمق التراث الأصيل .

 وعرف اليوم الأول من عمر الفعالية تداول العديد من الأسماء الشعرية النشطة على مستوى ولاية وهران، و التي أبت إلا أن تكون حاضرة في هذا الملتقى الذي كان حلقة تبادل و سجال، زانه البوح في اللونين الفصيح و الملحون و القصة القصيرة.

في اليوم الثاني و الأخير من عمر الملتقى ، عرف حضور كوادر من مديرية الشباب و الرياضة ، يتقدمهم السيد شردودي الحاج ، و أساتذة و طلبة جامعيين ، و فسح فيه المجال للالقاءات الشعرية ، حيث صدح بالبوح كل من الشاعر درغام ميلود  في قصيدته الملحونة "حالة الزمان"، و الشاعر و القاص روان علي الشريف  الذي أمتع الحضور بقصيدتي "وهران أي بعد" ، و "يا امرأة"، إضافة إلى قصة "المفترق"، و الشاعر موساوي الطيب بقصيدة " الشهداء حروا البلاد" .

فيما أبدع الشاعر الشعبي أندلوسي محمد  و باء لقاء مميز لقصيدة "قلبي توحش وهران"، استذكر معالم وأعلام وهران و فنانيها ، و عاد إلى مجد "الباهية" زمن الحشمة و الحياء.

"أحلام الهروب"، كانت أجمل ما قدمه الشاعر المبدع و بلغة فصيحة راقية متبوعة بقصيدة "سكت القلم "، و تلاه الشاعر مهدي أوراوي بقصيدة جميلة شنفت الأسماع بقصيدة "رغبتي في حسنها"، إضافة إلى قصيدة شرح فيها واقع امتنا العربية المزري اختار لها عنوان "نواح القوافي"، متبوعا بالشاعر ياسين ميا مفتاح بقصيدة "عتاب"، وكذا البرعم  الصغير محمد ميا مفتاح في مقطع لقصيدة في مدح خاتم الأنبياء النبي محمد عليه السلام.

 قبيل الاختتام ألقى ممثل مديرية الشباب و الرياضة بولاية وهران الحاج شردودي كلمة كشف فيها بأن المديرية قامت و أشرفت على تمويل 72 مشروعا  في جميع المجالات  بما فيها النشاطات الثقافية ، و ظلت خير مساند للجمعيات ذات الطابع الثقافي و الاجتماعي إضافة إلى الجمعيات الرياضية مثنيا في ذات الوقت و مشيدا بالجهد الذي يلعبه المركز الثقافي الشهيد "غراس بوعزة"  ببلدية السانيا و على رأسه مديره السيد جمال بلول.

كما اكد  شردودي  بشان مدير المركز الثقافي أنه اثبت و على مدار السنوات مدى اهتمامه بالثقافة و الإبداع   و حرصه الشديد على تحريك دواليب النشاط الثقافي و الإبداعي بهذه البلدية  حيث ظل المركز في تواصل دائم مع شريحة الشباب نظير ما يقدمه من خدمات على مدار السنة ، فلم يكن  ملتقى الشعراء  الشباب هو النشاط الوحيد  بل يسطر المركز الثقافي العديد من النشاطات  ، منها إقامة معارض في الفن التشكيلي، خرجات سياحية  استكشافية لفائدة الأطفال ، عروض سينمائية إضافة إلى  النشاط المنوط به كونه يحتوي على مكتبة و فصل للإعلام الآلي و تعليم اللغات للتلاميذ ، و كذا فصل لتعليم الخياطة و الماكرامي للفتيات

و في السياق ذاته أهاب شردودي بالشباب إلى ضرورة حضور الملتقيات  و الاهتمام باللغة العربية و إتقانها  مشيرا إلا أن  تذوق الشعر من شأنه أن يطور مستوى الطالب و يهذب لغته و مؤكدا " كل الشعوب تهتم بتطوير لغتها و ثقافتها إلا نحن فقد أهملنا الاهتمام باللغة العربية مما اثر على سمو الذوق في كل المناحي بما فيها الفن الذي أضحى ملوثا بالرداءة".

وشهد اختتام الملتقى توزيع الشهادات الشرفية على المشاركين و هدايا رمزية، ليضرب الموعد للقاء جديد تحت قبة الشعر و البوح الجميل في مواعيد قادمة .

للإشارة فان الملتقى انطلقت فعالياته في الرابع و العشرين من شهر ديسمبر الجاري.

المصدر: نوافذ ثقافية-مكتب وهران:بوخلاط نادية