سليم الشاوي لـ"نوافذ ثقافية":" أحضر لإنتاج البوم غنائي موجه للاطفال"

كشف الشاب سليم الشاوي لـنوافذ ثقافية عن جديده الفني المتمثل في خوضه تجربة الغناء للأطفال من خلال انتاجه ألبوم غنائي موجه للبراءة والذي ،يتناول اهتمامات هذه الفئة من خلال مواضيع تربوية هادفة لتحسين سلوكهم، كما اوضح انه بصدد التحضير لانتاج عمل سينمائي تمثل في فيلم يحكي عن دراما اجتماعية هادفة للشباب الجزائري والتي ينوي تصويره في مدينته سكيكدة.

وفي سياق متصل تطرق سليم الشاوي  الى تجربته في لجنة التحكيم وغيرها من المواضيع الثقافية التي جمعتنا به في الحوار الاتي:

أولا نرحب بك نجم الأغنية الشاوية "سليم الشاوي" عبر هذه الاسطر ونستهل لقائنا بالحديث عن شخصكم، قصد التعرف بكم أكثر مالذي يمكن ان تصرح به لجمهورك ؟

سليم الشاوي ابن مدينة سكيكدة مطرب جزائري وكاتب كلمات وسيناريست، كما أنني عازف وموزع موسيقي بكل تواضع دخلت قلوب جمهوري الذي عرفني بطابع الشاوي، واحمل في رصيدي الفني باقة منوعة من الاغاني التي لطالما احبها الناس.

شاركت بمهرجان تيمقاد الدولي، احكي لنا عن التجربة كيف كانت؟

 الحمد لله كانت مشاركة ناجحة كسابقتها، اذ تفاعل الجمهور مع أدائي ككل مرة ، وانا اشكر القائمين على المهرجان الذين سهروا على انجاحه.

كونك عشت الطبعة الخامسة من المهرجان الدولي ثاموقادي، كيف تقيم الطبعة الاخيرة؟

الذي طبع النسخة ماقبل الاخيرة من المهرجان هو انه في كل مرة تكون نكهة خاصة مثلا العام الماضي كانت مساندة لإخواننا الفلسطينيين أما الطبعة الاخيرة فهي دعوة للتسامح والاتحاد بيننا نحن كجزائريين، وهو ما يضفي لمسة جزائرية خالصة فيها دعوة للتسامح وحب الوطن.، ونحن كفنانين جزاريين جئنا اليوم لتلبية دعوة التسامح من اجل اطفاء نيران الفتنة التي كادت أن تحدث مؤخرا في غرداية.

ماذا تحمل أجندة سليم الفنية من جديد ؟

انتهيت مؤخرا من تسجيل ألبوم موجه للأطفال يتضمن 6 أغان، يعالج مواضيع تربوية وترفيهية هادفة، وهي أول تجربة لي في هذا المجال. ونظرا لخصوصية الألبوم، استعنت بأساتذة ودكاترة نظرا لما يتطلبه هذا الاختصاص من كلمات مناسبة ودقة في اختيار المواضيع لأنه من الصعب أن تتعامل مع الطفل. و بالتالي أخذ منا هذا العمل جهدا ووقتا طويلا. كلمات الأغاني للشاعر نورالدين بوديسة و تكفلت أنا بالتوزيع. فيما شاركني في أداء الأغاني مجموعة من الأطفال تم اختيارهم من مدارس موسيقية مختصة. و قد شرعنا رفقة طاقم العمل في تصوير أول أغنية من الألبوم ومن المقرر أن يتم تسجيل كل الأغاني بطريقة الفيديو كليب. كما اني احضر لألبوم جديد يضم 8 أغان خاصة بالأعراس والأفراح و يضم أغنيات في شكل ديو، تجمعني مع احدى المطربات ،و لن أضيف معلومات أكثر. المهم أن الألبوم سيكون مفاجأة للجمهور. كان من المفروض أن يكون جاهزا في السوق قبل رمضان، إلا أن ألبوم الأطفال أخد مني كل الوقت.في هذا الألبوم حافظت على الاستقرار والاحتفاظ بنفس فريق العمل ،فكاتب الكلمات والملحن عمر جوماتي والتوزيع الموسيقي مسعود مسعودي وعقبة جوماني. كما يقولون في الرياضة لما يكون الفريق فائزا، لا نغير التشكيلة،الحمد لله أن نجاحي كان مع هذا الفريق. بالإضافة إلى هذا هناك جولات فنية مبرمجة داخل وخارج الوطن.

هل بامكاننا أن نرى سليم الشاوي في عمل سينمائي ؟

 لقد تلقيت عروضا لعديد من الاعمال السينمائية اخرها كان عمل ثوري، وانا احاول دراسة الادوار الموجهة الي لاختار منها المناسب والمميز ، فانا سابقا كنت ممل مسرحي الذي كان يمثل انطلاقتي الفعلية في عالم الفن، وانا املك سيناريو خاص بي اسعى من خلاله لانتاج فيلم سيصور في مدينة سكيكدة بعاداتنا وتقاليدنا. هل لك ان تحكي لنا عن تفاصيل الفيلم؟ الفيلم يسلط الضوء على ظاهرة اجتماعية لطالما سلبت عقول شبابنا وأثرت سلبا عليهم وهي المخذرات وانا من كتب السيناريو الخاص بهذا الفيلم الذي أسعى لتصويره في سكيكدة كما سبق واخبرتك.

بما أن لديك ميولات مسرحية لماذا لم يركز سليم على المسرح بدل الغناء؟ المسرح يمثل بدايتي الفعلية في عالم الفن لكني لم استطع ان اركز عليه لان به عديد من العقبات التي تحول دون الشهرة السريعة والتي لاتتحقق الا بالمشاركة في عمل قوي.

انتشرت مؤخرا عقلية الديو بين الفنانين، ما رأيك في هذه العادة التي عهدها مؤخرا فنانوا الجزائر؟ هل هذه عادة حميدة أم انها أفسدت مردود الفنان؟

فيما يخص طابع الديو نحن كنا نختار الديوهات حسب الموضوع، فاذا كانت الاغنية تحتاج لصوت رجالي واخر نسائي سننجزها كذلك ، اما اذا كانت لاتحتاج الى صوتين فيؤديها الفنان بمفرده. انا لا اختار مع من أغني ديو الا اذا كان الصوت الذي سيكمل صوتي وادائي مؤدي لنفس الطابع الذي سأؤديه لتكون اغنية متكاملة وناجحة.

يقول البعض انهم يتخوفون من اداء عمل ديو غنائي معك كونك تكسب خامة صوتية جد قوية لاتتناسب مع اصوات البعض من الفنانين ما رأيك؟

 بالعكس انا املك صوتا متناسبا مع جميع الطبوع ، ناهيك عن انني عازف الة وموزع موسقي ومن هذا المنطق فانا اتالقم مع جميع الاصوات بجميع انواعها.

شاركت مؤخرا كعضو في لجنة التحكيم الخاصة بكاستينغ حصة ألحان وشباب، ماذا تمثل بالنسبة إليك هذه التجربة؟

كنت عضوا في لجنة تحكيم برنامج اختيار المواهب «كاستينغ» المعروف بحصة ألحان وشباب، وأشكر بالمناسبة ،القائمين على هذا البرنامج على الثقة التي وضعوها في شخصي ،لأنه ليس من السهل أن تتاح للفنان مثل هذه الفرص . كانت تجربة مفيدة جدا في مشواري الفني، ومفخرة بالنسبة إلي وأعتبر مشاركتي في هذه اللجنة تكليفا وليس تشريفا، لأنني أشعر الآن أني وصلت إلى درجة تجعلني ليس لي الحق في الخطأ.

  كيف ترى وضع الفنان في الجزائر؟

 للأسف لايزال الفنان الجزائري يعاني من مشاكل كثيرة ،و وضعيته انعكاس لما يعيشه المواطن البسيط في جميع مجالات الحياة. أتمنى أن تنظر الجهات الوصية إليه ،و تعمل على انتشاله من الوضع الحالي ،وذلك بسن قوانين جديدة تأخذ بعين الاعتبار الانشغالات و المشاكل التي يعاني من الفنان على جميع الأصعدة كلمة لجمهورك المحب لسليم الشاوي؟ اشكركم انتم بداية على السماح للفنانين بابداء رأيهم والحديث عن حياتهم، واقول لجميع الجزائر يين يجب ان تتوحدوا كما عهدناكم لأجل ان نكون يدا واحدة لاتفرقها النوايا الخبيثة مهما حاولت

المصدر: حاورته لنوافذ ثقافية-نجيبة صيودة