مسرحية " عطاشى " تنال إعجاب جمهور عريض في عرضها الأول الشرفي

نالت مسرحية " عطاشى " إعجاب الجمهور الذي كان  حاضرا بقوة خلال فعاليات العرض الشرفي الأول لها سهرة  اول أمس الخميس بالمسرح  الجهوي "أحمد بن بوزيد" بولاية الجلفة الذي أنتج هذا العمل الموجه للكبار في  خطوة أولى من الإبداع وإستغلال الطاقات في المسرح المحترف.

ورغم أن نص ومتن هذه المسرحية، التي أستمدت من العمل الإبداعي للروائي  المتألق إسماعيل يبرير،يحمل الغموض وعدة تفسيرات ورسائل مخفية إلا أن المخرج  نعاس حواش استطاع تطويع هذا النص بجدارة وباحترافية كاملة كما أعترف بذلك  الكاتب في ختام العرض.

وكان الجمهور حاضرا بمخيلته في كل لحظة من مشاهد العرض على الركح الذي أتسع  مقامه لنص حداثي عالج مشكلات الإنسان وأسراره وصراعه الخفي برمزيه القناع الذي  يخفي الزيف والكذب وكل هذا في قالب تضمنه العمل في ظل مقاربة إجتماعية وثقافية  وربما فلسفية.

وبعد أن أسدل الستار على المسرحية وتكريم الكاتب والمخرج في لفتة رمزية  بباقتين من الورود عرفانا لهما على هذا الإبداع، راح إسماعيل يبرير يبرز في  تصريح للصحافة بأن '' عطاشى هي مسرحية مزيج إذا ما شئنا بين الرمزية والعبثية  وفيها جزء ولو بسيط من مسرح الحلقة وتتكأ على جزئيات من المسرح الجزائري مسرح  يؤمن بسردية الشخوص وتحركها على خشبة المسرح".

وأضاف كاتب النص أن" الحكاية ليست أفقية فهي تنزل وتصعد وفيها أكثر من مستوى  كما أن عدد الشخوص التي اشتغل عليها المخرج بشكل مباشر كان كبير نوعا ما لكن  زمنها يكفي لهؤلاء الشخوص وهو كفيل بذلك كما لمسنا إبداع في الديكور وفيه رؤية  ولمسة حداثية عندما نتحدث عن ديكور يخاطب التواصلية الحديثة في الإنسان ".

كما أكد -ذات المبدع- "أن هذا العمل هو عبارة عن محاولة أولى في مسرح الجهوي  للجلفة وربما تكون في المستقبل محاولات أخرى أكثر نضجا وأهم منها وليس  بالضرورة أن يكون الكاتب إسماعيل يبرير فالجلفة مليئة بكتاب المسرح وهم كثير  يمكنهم أن يقدموا ما هو جميل للركح."

وفي إنطباع للمبدع المتألق صاحب التتويجات الوطنية والدولية في الرواية  عبد  الوهاب عيساوي أكد ل / وأج بأنه حظي بشرف حضور مسرحية للصديق اسماعيل يبرير  مبديا تفاجئه بالعمق الموجود داخل المسرحية والبنية الرمزية إنطلاقا من الخطاب  والإشتغال على مستوى السينوغرافيا وأشياء أخرى كثيرة كأداء الممثلين على الركح  والحركات التعبيرية ووجود الشاهد داخل المسرحية وكذا وجود مجموعة من الرسائل التي لا أدري إن صح التعبير نقول بأنها مفخخة أو مفتوحة على عديد من  التأويلات".

وأضاف -ذات المبدع- أن في اعتقاده توجد بعض الرسائل في المسرحية يصعب فكها  على الجميع - كون العمل فيه نوع من النخبوية - على حد تعبيره وربما هناك بعض  من المثقفين ممن يستطيعون تفكيك الخطاب الموجود داخل المسرحية بحكم أنه مبني على مجموعة من الرسائل".

وبعد أن أبدى عبد الوهاب عيساوي إعجابا بهذه المسرحية أكد بأن " أمله كبير في أن يصل وعي الجمهور إنطلاقا من هذه المسرحية إلى إستيعاب جيد لمفهوم الأقنعة  العطش وكذا الكلمات المرموزة والتي تحمل معاني لا يستطيع اي إنسان عادي أن يصل إليها ."

كما أكد -ذات المتحدث- أن وجود الشاهد أيضا في المسرحية هدفه تبيين الأشياء  المغلقة في العمل ليأتي ليقول للجمهور هذا هو المقصود بطريقة أخرى غير الطرح  المباشر ".

وبعد أن أشاد عيساوي باحترافية النص إلا أنه أكد من جانب آخر بأن " فيه نوع  من المسافة بينه وبين جزء من الجمهور " قائلا " لا أعتقد أن الجميع قد استطاع  أن يستوعب النص بشكل كامل لأن أعمال المبدع إسماعيل يبرير دائما موسومة بالنخبوية و لكن المأمول هو أن يصل وعي الجمهور إلى هذا النوع من الإبداع وهو  الأصل في هذا الطرح."

أما مخرج مسرحية "عطاشى" الفنان النعاس حواش فقد أبدى تفاجأه بالجمهور القوي  الذي حضر العرض الأول والشرفي وهو ما أعطى على حد تعبيره " انطباعا قويا لأن  يكون هذا العمل هو جسر للإحترافية للمسرح بالجلفة التي بها خزان كبير  للموهوبين في المسرح الهاوي وبصمات لسنوات طويلة في العمل على الركح إخراجا  وتمثيلا لكثير من المبدعين كما أن هذه المسرحية ستشارك وطنيا وتقضي هذه المرة  على الغياب الذي طال الجلفة لثلاث دورات متتالية في مهرجان المسرح المحترف ".

للإشارة دارت أحداث هذا العمل المسرحي بين عدة شخصيات مقنعة خلف أسرار  الواقع وقد استعرضت المسرحية على الركح بلغة عربية فصحى حيث شارك في التمثيل  نخبة من الفنانين اشتركوا في دور البطولة بشخصيات مقنعة منهم أحمد حسان،محمد  عثمان، ريم زوابلية ، بن الطاهر احمد، عمرون محمد، بن بوزيد ثامر ،صالح  روان، زينب خبيزي،مسعود رقاب، خالد بن تومي ومع الكوريغرافيا لسنوسي صديق  و قميري خديجة، علما أن الإنتاج المسرحي للمسرح الجهوي أحمد بن بوزيد قد  استغرق شهران كاملان من مشوار التدريبات المتواصلة.

المصدر:واج