فريد خوجة يغني المحبة و السلام بكنيسة السيدة الافريقية

كان الجمهور العاصمي على موعد في سهرة اول امس مع التراث الأندلسي الذي تمت مراجعته و تم تعديله بصيغة جد أوبرالية من اقتراح فريد  خوجة و فرقته  المكونة من العازفين.

قدم هذا الحفل الموسيقي،الذي نظم بكنيسة السيدة الافريقية، لمحبي الموسيقى الذين أتوا بأعداد كبيرة قطعا موسيقية معدلة و دمجا ملحوظا للآلات الموسيقية  علاوة على أخذه  طابعا جد أوبرالي عبر صوت فريد خوجة والتأثيرات الصوتية من  داخل الكنيسة.

وبمرافقة ألات موسيقية تقليدية مكونة من عود و كمان و الناي و كذا القانون  أدى فريد خوجة مقاطع من التراث الأندلسي مع قطع متجانسة مأخوذة من مختلف  المدارس الجزائرية على غرار الغرناطي و الصانعي و المالوف و في أنماط تبرز  الغناء.

وما يميز بشكل نادر هذه الجوقة في الطابع  الاندلسي هو إدخال آلات موسيقية  كالأكرديون من العالم الموسيقي الغربي و كذا الة البانجو من الطابع  الشعبي.

كما اختار المطرب احياء شعراء مثل بومدين بن سهلة و مراد بن سماعيل و غناء "  المحبة و السلام" في حفل موسيقي احتضنه مكان " يدعو إلى الحوار والتقاسم" بلغة  الموسيقى العالمية. 

وقد أسس الفنان فريد خوجة ،الذي ولد  في البليدة و المعروف بأدائه البارع على ألة الرباب، فرقته  الموسيقية في 2002 ليسجل بذلك نوبته الأولى في المزموم. ويعود خوجة بتسجيلين : نوبة في رصد  الذيل  و عمل موسيقي من الطابع  الحوزي مهدى للقصيدة الجزائرية.

المصدر:واج