بفضل كتابها«حين يغدو الجسد كلمة... مقاربات في الأوبرا والباليه»: الأكاديمية الجزائرية بهاء بن نوارتفوز بجائزة الشيخ زايد للكتاب

تمكنت الأكاديمية الجزائرية بهاء بن نوار بفضل كتابها المعنون ب «حين يغدو الجسد كلمة... مقاربات في الأوبرا والباليه» من الفوز بجائزة الشيخ زايد للكتاب وفقا ما اعلنت عنه جائزة الشيخ زايد للكتاب في الإمارات امس، خلال كشفها عن القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب في دورتها الثانية عشرة، والتي ضمت 12 عملاً من أصل 307.

وذكرت وكالة «رويترز» أن القائمة ضمت سبعة نصوص أدبية وأطروحتين وثلاث دراسات نقدية لكتاب ومفكرين وباحثين من مصر والأردن وسوريا ولبنان والعراق والمغرب والجزائر والإمارات.

وفي مجال الأدب ضمت القائمة رواية «الباندا» للسوري راهيم حساوي ورواية «أمطار صيفية» للمصري أحمد القرملاوي ورواية «ريح الشركي» للمغربي محسن الوكيلي.

وفي مجال الشعر ضمت القائمة «قصائد على هامش النجاة» للسورية لينة عطفة والديوان الشعري «قوارير» للأردني أمين الربيع والمجموعة الشعرية «لا شيء يوجعني» للمصري حمزة قناوي والمجموعة الشعرية «أتلاشى... كظل أبي» للعراقي شاكر الغزي.

وفي مجال الدراسات النقدية والأطروحات، ضمت القائمة كتاب «فلسفة الصرف العربي» للباحث اللبناني خالد سعد كموني وكتاب «الدرس البلاغي العربي بين السيميائيات وتحليل الخطاب» للأكاديمي الجزائري لخذاري سعد وكتاب «تأملات في شعر مهمل» للباحث الإماراتي نصر ليث الطائي. وكذلك كتاب «أسئلة نشأة السردية العربية الحديث بين سوسيولوجيا الأدب وخطاب ما بعد الكولونيالية» للباحث المغربي أحمد الجرطي وكتاب «حين يغدو الجسد كلمة... مقاربات في الأوبرا والباليه» للأكاديمية الجزائرية بهاء بن نوار.

ويبلغ إجمالي قيمة جوائز الشيخ زايد للكتاب سبعة ملايين درهم إماراتي (نحو 1.9 مليون دولار) موزعة على تسع فئات، إذ يحصل الفائز بجائزة «شخصية العام الثقافية» على مليون درهم، فيما توزع الستة ملايين الأخرى على ثمانية فروع، ينال الفائز في كل منها 750 ألف درهم