فنون جميلة

"الصين بعيون هاشمي عامر" معرض للفنان هاشمي عامر بقصر الثقافة

افتتح امس  برواق باية بقصر الثقافة بالجزائر معرض للفنان التشكيلي هاشمي عامر بعنوان " الصين بعيون هاشمي عامر " جسد فيه ذكريات اسفاره الى الصين من خلال لوحات فنية رصد فيها خصوصيات و حضارة وانجازات بلد و كرم واحاسيس شعب .

الفنان التشكيلي ولهاصي يتخبط بين حالة صحية هشة ووضع مالي صعب

يعاني الفنان التشكيلي محمد ولهاصي، المعروف بإبداعاته الفنية، من وضع صحي متدهور ووضع مالي حساس زادته جائحة كورونا تعقيدا بسبب توقف سوق النشاطات الفنية، حسبما علم من أقاربه.

ويتألم الفنان التشكيلي، الذي ينشط في الساحة الثقافية الجزائرية منذ سبعينيات القرن الماضي، بسبب مشكل صحي ناجم عن عملية البتر التي تعرض لها في صغره، إلا أن حالته المادية التي زادتها السوق الفنية المتوقفة صعوبة، نظرا للظروف الصحية الحالية، جعلته عاجزا عن دفع تكاليف عملية جراحية وتجديد طرفه الاصطناعي.

انطلاق الطبعة الأولى لمعرض تلمسان للصورة الفوتوغرافية

انطلقت يوم امس الطبعة الأولى للتظاهرة الثقافية للصورة الفوتوغرافية لتلمسان بدار الثقافة "عبد القادر علولة" بحضور جمهور غفير.

ويشارك في هذه التظاهرة، التي تهدف الى إبراز وتثمين جمال الجزائر من خلال الصور الفنية الفوتوغرافية والمساهمة في ترقية هذا الفن، 11 مصورا فوتوغرافيا من قسنطينة والجزائر العاصمة وتيارت وتلمسان وبوسعادة.

باتنة: رحلة عشق مع الألوان المائية بريشة الفنان عزالدين معيريف

يكشف الفنان التشكيلي عزالدين معيريف من خلال معرضه الذي افتتح أمام الزوار امس بقاعة المعارض (باتنة أضواء) بعاصمة الأوراس، عن رحلة عشق طويلة وممتعة مع الألوان المائية.

فباستثناء 3 لوحات بالألوان الزيتية اختار الفنان عز الدين أن تكون باقي لوحاته ال 21 بتقنية الألوان المائية، مؤكدا لـ وأج، على "ميله الكبير لمداعبة هذه الألوان ذات الخامات الجميلة جدا"، كما قال.

الفنان أمحمد بوهداج يقيم معرضا بتلمسان بعد 30 سنة بالمهجر

عاد الرسام والنحات أمحمد بوهداج، ابن تلمسان، إلى مسقط رأسه لعرض أعماله الجديدة بدار الثقافة "عبد القادر علولة" ضمن مبادرة من مركز الفنون والمعارض للولاية وهذا بعد 30 سنة بالمهجر.

ويعد هذا الفنان العصامي أكبر رسامي تلمسان سنا حيث يبلغ من العمر 72 عامًا، في الوقت الذي ذاعت فيه سمعته الفنية على الصعيدين الوطني والدولي، ليعود إلى الجمهور التلمساني بمجموعة جديدة من اللوحات التي أنجزها بين عامي 2019 و2020.

النعامة:معرض افتراضي للخط العربي والزخرفة الإسلامية

أطلقت دار الثقافة "أحمد شامي" للنعامة اول امس الطبعة الأولى لمعرض افتراضي حول فن الخط العربي و الزخرفة الإسلامية.

وأوضح مدير ذات المؤسسة الثقافية، كريم يوسف أن هذه التظاهرة، المنظمة على مدار أسبوع تتضمن عرض زهاء 40 تصميما للوحات فنية لكتابات بالخط العربي وفن الزخرفة الإسلامية من إنجاز خطاطين وفنانين ورسامين من 12 ولاية حيث يتم تقديم أعمالهم عبر الصفحة الرسمية على شبكة الأنترنيت لدار الثقافة للنعامة .

ألعاب البحر المتوسط بوهران: إنجاز خمس جداريات فنية

تعمل الجمعية الثقافية للفنون العصرية لوهران على وضع اللمسات الأخيرة لإنجاز خمس جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية من عاصمة غرب البلاد وذلك تحضيرا لألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستحتضنها المدينة في 2022 حسبما استفيد امس لدى رئيس ذات الجمعية.

وينتظر أن تكون هذه المجسمات الفنية جاهزة خلال شهر، حسبما أبرزه لوأج مختار سواق، لافتا أن هذه الأعمال ستركب بجوار الملعب الأولمبي الجديد ببلقايد (شرق وهران) الذي سيحتضن منافسات هذا الحدث الرياضي المتوسطي.

معرض افتراضي حول الجوانب التصويرية للدفاعات الجزائرية إبان العهد العثماني

ينظم قصر رياس البحر عبر قناته الرسمية في اليوتيوب معرضا افتراضيا حول الجوانب التصويرية للدفاعات الجزائرية إبان العهد العثماني (من القرن السادس عشر وإلى القرن التاسع عشر) يضم العديد من الأعمال التشكيلية التي تخلد أحداث ومشاهير تلك الفترة.

ويضم هذا المعرض مختارات من المتحف العمومي الوطني للفنون الجميلة عبارة عن لوحات بالأبيض والأسود وأخرى ملونة لأسوار وقلاع وأبراج وتحصينات عسكرية من مدن ساحلية كان لها تاريخ كبير في العهد العثماني كالجزائر العاصمة وجيجل والقالة ومستغانم ووهران.

باتنة : معرض للفنان التشكيلي حسين هوارة يفتتح نشاط "أضواء باتنة"

افتتح يوم الخميس في إطار معرض متنوع للفنان التشكيلي حسين هوارة نشاط شركة "أضواء باتنة" لترقية وتسويق المنتجات الفنية وسط حضور مميز لفنانين تشكيليين ومهتمين بالفنون والثقافة بالولاية.

وفاة الفنانة التشكيلية مونية حليمي فرناني

توفيت امس  بالجزائر العاصمة الفنانة التشكيلية مونية حليمي فرناني عن عمر 57 سنة بعد صراع طويل مع المرض، حسبما علم من أقاربها.

فبعدما اشتغلت أستاذة بعد مسار طويل في مجال العمران لم تستطع الفقيدة التي درست الهندسة أن تحبس نفسها عن التعبير عن أحاسيسها عبر مختلف الأشكال والألوان لتكرس نفسها لهوايتها المتمثلة في الفن التشكيلي.

وتتملك الفقيدة ،المنحدرة من عائلة تعشق فن مداعبة المواد، العديد من الإبداعات من شتى الأنواع من لوحات مائية وزيتية وبالحبر الصيني وأخرى من السيراميك.

الصفحات