الادب

سيلا ال24: كتابات الجيل الجديد "جيدة" ولكنها "لا تلق الاهتمام" (ناقد)

قال الأكاديمي والناقد الأدبي مخلوف عامر،امس بالجزائر، أن كتابات الجيل الجديد الروائية "جيدة" ولكنها "لا تلق الاهتمام" من النقاد.

واعتبر الناقد،في ندوة بصالون الجزائر الدولي ال24 للكتاب، أن هؤلاء الكتاب الناشئين (جيل التسعينيات وما بعده) "لم يتعلموا الكتابة الأدبية من المنظومة التربوية الرسمية" وإنما يكتبون بدافع "شخصي ورغبة منهم".

ادريس بوسكين يوثق لسنوات دراسته في كتابه "ثلاث سنوات في روسيا، على خطى السلاف والتتار وشعوب القوقاز"

صدر مؤخرا عن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية كتاب "ثلاث سنوات في روسيا، على خطى السلاف والتتار وشعوب القوقاز" للروائي، الكاتب والصحفي بالقسم الثقافي لوكالة الانباء الجزائرية ادريس بوسكين.

سيلا 24 : ارتفاع حجم المقروئية بالعربية وتراجعها بالفرنسية

كشف سبر آراء جديد حول المقروئية بالجزائر،قدم ملخص له امس بصالون الجزائر الدولي ال24 للكتاب، عن ارتفاع في حجم هذه المقروئية باللغتين العربية والإنجليزية وتراجعها بالفرنسية.

وأوضح هذا السبر،الذي أنجز خلال الطبعة ال23 للصالون (سيلا 2018) من طرف مؤسسة سبر آراء جزائرية خاصة،أن القراء بالعربية "لا يزالون يحتلون المرتبة الأولى" من حيث حجم المقروئية -مقارنة بسبر أراء آخر في هذا المجال كان قد أجري في 2005- وأنهم يقرؤون "بتنوع وفي كل المجالات".

سيلا 24 : إطلاق أول أطلس مدرسي جزائري

أطلق الديوان الوطني للمطبوعات المدرسية، امس بالجزائر العاصمة، أول أطلس مدرسي جزائري يصدر في وقت واحد باللغتين العربية والفرنسية والذي سيكون متوفرا في السوق بداية السنة المقبلة 2020.

إصدار كتاب "الهجرة في الثورة الجزائرية، مسار وشهادات" لجيلالي لغيمة

تطرق جيلالي لغيمة في كتابه بعنوان "الهجرة في الثورة الجزائرية، مسار و شهادات"، إلى مساره النضالي و التزامه في مختلف هياكل الحركة الوطنية من نهاية الاربعينيات إلى غاية استقلال الجزائر.

وأوضح الكاتب أن هذا الكتاب تم إصداره عن منشورات "شهاب" بمناسبة الطبعة ال24 لصالون الجزائر الدولي للكتاب في 226 صفحة و جاءت كتابته "بدافع الشهادة و النقل" لتوجيه كل فاعل في هذه المرحلة الراغب في "المشاركة في كتابة تاريخ الثورة الجزائرية الذي لم يستكمل بعد".

الفيضان رواية غرق مدينة عنابة

أصدر الكاتب والاعلامي خميسي غانم قبل أيام قليلة عن دار المثقف رواية وسمها "الفيضان". ليعود بها إلى المشهد الأدبي بعد انقطاع دام أكثر من عقدين تفرغ فيه للصحافة.

وقد أهدى الكاتب عمله إلى الأديب الكبير الطاهر وطار. عرفانا منه لهذا الأخير بأفضاله على الأدب الجزائري وعلى تجربته الشخصية. واعترافا منه أيضا بكونه ملهما له في كتابة عمله. إذ كثيرا ما أبدى وطار رغبته في كتابة رواية حول مدينة عنابة. ولطالما تحدث عن غرقها المحتمل وهي المبنية في منخفض يقع دون مستوى البحر.

صالون الجزائر الدولي ال24 للكتاب يفتح أبوابه للجمهور

افتتح صباح اليوم الخميس صالون الجزائر الدولي  ال24 للكتاب أبوابه للجمهور بقصر المعارض الصنوبر البحري (الجزائر العاصمة) والذي عرف توافد الزوار بأعداد كبيرة.

وبمجرد افتتاح الصالون، توجه الزوار وغالبيتهم من الشباب نحو الجناح المركزي الذي يعد الفضاء الأكثر استقطابا بقصر المعارض والذي يستقبل بالخصوص العارضين المختصين في الآداب والتاريخ والكتب الأكاديمية والمدرسية وشبه المدرسية وكذا القواميس.

ميلة: إفتتاح الملتقى الثقافي والأدبي للشعر الشعبي بمشاركة قرابة 20 شاعرا

إفتتحت امس بدار الشباب محمد لدرع بميلة فعاليات الملتقى الثقافي والأدبي للشعر الشعبي بمشاركة قرابة 20 شاعرا يمثلون 10 ولايات من الوطن.

وأوضح رئيس جمعية "التقليدية الساحلية"، الجهة المنظمة لهذا اللقاء الأدبي، كمال بن زيان أن المشاركين في الملتقى سيجودون على الجمهور المهتم بالشعر والأدب عموما على مدار يومين متتاليين بما لديهم من قصائد وأشعار موضوعها مستوحى من شعار الملتقى الذي هو "الشعر الشعبي، نضال وكفاح".

بحضور وزير الثقافة السنغالي :حسن رابحي يدشن الطبعة ال24 لصالون الجزائر الدولي للكتاب(معدل)

أشرف وزير الاتصال, الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسان رابحي، ظهر امس  بقصر المعارض بالصنوبر البحري-الجزائر العاصمة, على تدشين الطبعة ال24 لصالون الجزائر الدولي للكتاب (سيلا).

واجرى رابحي، الذي كان مرفوقا بأعضاء من الحكومة الى جانب وزير الثقافة والاتصال السنغالي عبد اللاي ديوب، جولة على مستوى الجناح الخاص بالسنغال، ضيف الشرف في هذه الطبعة،حيث تلقى شروحات بخصوص الأدب وتاريخ هذا البلد.

أمل بشيري تعرض "خفافيش بيكاسو" في المقهى الثقافي بجيجل

نزلت الكاتبة والروائية أمل بشيري ضيفة على المقهى الثقافي لولاية جيجل لتقديم عرض مفصل لــ"خفافيش بيكاسو" آخر انتاجاتها الأدبية وذلك على مستوى قاعة المحاضرات بمتحف كتامة وسط المدينة.

وكانت الفرصة سانحة للروائية الجزائرية، المقيمة بالامارات العربية المتحدة، للقاء معجبيها ومحبي عالم المغامرات والروايات لتقص عليهم مقتطفات من روايتها "خفافيش بيكاسو" التي تدور أحداثها في أمريكا الجنوبية وأوروبا.

الصفحات