الادب

من ديوان "هايكو" للشاعرة ليندة منصوري

2-  

وحده

يدمي قلبي

فراق الأحبة

------

Seul

Mon cœur saigne

la perte d’un être cher

------------

Alone  

Is bleeding my heart

The separation of lovers

إطلاق الطبعة الثانية للمسابقة الولائية للأديبة الراحلة زوليخة السعودي

أعلن امس بولاية خنشلة عن إطلاق الطبعة الثانية للمسابقة الولائية للأديبة الراحلة زوليخة السعودي في الشعر والقصة القصيرة والخاطرة حسبما علم من المنظمين.

وفي تصريح لـ"وأج" كشف مدير المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية نذير بوتريد، الجهة التي تشرف على تنظيم المسابقة، أنه تم الإعلان امس عن إطلاق الطبعة الثانية للمسابقة الولائية للأديبة الراحلة زوليخة السعودي، في الشعر والقصة القصيرة والخاطرة تحسبا لاستقبال أعمال الأدباء الراغبين في المشاركة في هذه الطبعة بداية من اليوم وإلى غاية الـ15من شهر أكتوبر القادم.

ميلة: 25 أديبا شابا في ضيافة نادي "ميلة تقرأ" بدار الشباب محمد لدرع

حل اليوم السبت 25 أديبا شابا رفقة إصداراتهم ضيوفا على نادي "ميلة تقرأ" التابع لدار الشباب الشهيد "محمد لدرع" ببلدية ميلة حيث شاركوا من خلال أعمالهم الأدبية في معرض بيع الكتاب بالتوقيع المنظم من طرف ذات الجهة المستضيفة.

وأوضح مدير دار الشباب، عبد الحق مهني بأن هذا النشاط يأتي تزامنا والاحتفالات المخلدة للذكرى المزدوجة الـ 57 لعيدي الاستقلال والشباب وكذا الذكرى الثانية لتأسيس نادي "ميلة تقرأ" التابع لذات المؤسسة الشبابية والذي يشرف عليه شباب مهتمون بالثقافة والأدب على مستوى مدينة ميلة.

من ديوان "هايكو"للشاعرة ليندة منصوري

لهمسها حنين

يطربني كل حين

صاحبة الوشاح الأحمر
---

 

Pour le chuchoter nostalgie
Il m'a appris tout le temps
Propriétaire du ruban rouge

-----
 

There is a desire for her whisper

That delights me every time

الروائي امين الزاوي يشارك في ملتقى فلسطين الثاني للرواية العربية

بشارك الروائي الجزائري أمين الزاوي إلى جانب نخبة من الأدباء العرب في ملتقى فلسطين الثاني للرواية العربية، الذي ستجري فعالياته من 8 إلى 12 يوليو في عدة مدن فلسطينية، حسب ما اعلن عنه المنظمون.

ويعتبر أمين الزاوي، الذي يكتب باللغتين العربية والفرنسية، أحد أهم الأقلام الروائية الجزائرية التي يفتخر بها الحقل الأدبي الجزائري.

واسيني الأعرج يوقع روايته الأخيرة «الغجر يحبون أيضا ... قصة المتادور الوهراني الأخير» بمنتدى الجمهورية

قدم أمس الروائي الدكتور واسيني الأعرج بمنتدى الجمهورية روايته الجديدة  « الغجر يحبون أيضا ... قصة المتادور الوهراني الأخير، خوسي أورانو» الصادرة عن منشورات بغدادي ..وذلك بحضور نخبة من المثقفين والأدباء وباحثي مركز الكراسك وبيت الترجمة لوهران، و أيضا بحضور الجمعيات المحلية والثقافية الناشطة على مستوى ولاية وهران و الإعلاميين وكذا الطلبة وضيوف آخرين جاءوا من وهران و عدة مدن جزائرية منها تلمسان، سيدي بلعباس، مستغانم، تيارت، بوسعادة، بشار، أدرار والشلف وغيرها من الولايات.

ميلة: الكاتبة رميساء لعياضي تقدم عملها "ليليث" للجمهور بتاجنانت

التقت الكاتبة رميساء لعياضي، من ولاية برج بوعريريج، امس جمهور الأدب بدار الشباب الشهيد الطيب عباس، بتاجنانت (جنوب ميلة)، حيث قدمت عملها الأخير "ليليث احجية المرأة المتمردة" الذي تناقشت بخصوصه مع الحضور الذي كان أغلبه شباب.

خنشلة: "اللعبة المزدوجة" إصدار جديد للأديب الزين بخوش يقدم للجمهور

تم امس بمقر المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بخنشلة تقديم إصدار محلي جديد للأديب الزين بخوش إلى الجمهور في إطار النشاطات الأسبوعية التي تنظمها ذات المؤسسة الثقافية.

بعد وفاة والدتها.. روائية شهيرة تقضى 10 سنوات فى هذا المكان

نشرت الكاتبة الجزائرية، أحلام مستغماني، عبر حسابها الرسمي على "تويتر" صورًا لها برفقة أطفال صغار، معلقة أنها "قضت 10 سنوات من عمرها منذ توفيت والدتها برفقة هؤلاء الأيتام".

وكتبت "مستغماني":"حين  توفيت والدتي رحمها الله ليلة 27 من رمضان، قررت أن أواجه حزني بقضاء العيد مع 20 يتيمًا أتكفل بهم منذ 10 سنوات في المنيعة بولاية غرداية، ولم يحدث أن التقيت بهم سوى عبر المراسلات، كان لقاءً تحت رعاية  مؤسسة FOREM لرعاية الأيتام التي وثّقت الزيارة  للحث على تبني 1000 يتيم".

مشروع "كلمة" يُصدر ترجمة رحلة تيوفيل غوتييه إلى الجزائر

ضمنَ كلاسيكيّات الأدب الفرنسيّ، التي تصدر عن مشروع "كلمة" للترجمة، في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، صدرت ترجمة كتاب الروائيّ والشاعر والناقد الفرنسيّ تيوفيل غوتييه "رحلة إلى الجزائر".

وبحسب بيان صحافي تلقى 24 نسخة منه، في الرحلة ترجمها عن الفرنسية الكاتب والمترجم المغربيّ محمّد بنعبود، وراجع الترجمة ونقّحها وقدّم لها الشاعر والأكاديميّ العراقيّ المقيم في باريس كاظم جهاد.

وتصدر هذه الترجمة بالتّزامن مع ترجمة رحلة الكاتب نفسه إلى مصر، وهي الأخرى ترجمها محمّد بنعبود وراجَعها كاظم جهاد.

الصفحات